برديس

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,

أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد!

يسعدنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

برديس وأخبارها ومعلومات عنها و الخدمات العامة لإهلها و إسلاميات و رياضة و فن و أدب وعلوم وتكنولوجيا وسياحة و سياسة محلية و عالمية و أسخن وألمع الحوارات و الإنفرادات

المواضيع الأخيرة

» محافظ سوهاج يعلن عن تخصيص قطعة ارض لاقامة مدرسة للتعليم الاساسي بنجوع برديس بمركز البلينا
الأحد 04 مارس 2018, 12:24 pm من طرف Admin

» بالصور.. مستشفى «برديس» بسوهاج تتحول إلى «خرابة»
الأحد 04 مارس 2018, 12:23 pm من طرف Admin

» صور.. اضبط مخالفة.. ثقوب وتآكل بأطراف كوبرى برديس الرئيسى فى سوهاج
الجمعة 15 ديسمبر 2017, 1:18 pm من طرف Admin

» محافظ سوهاج : تطوير مستشفى تكامل برديس بـ"البلينا" للارتقاء بالمنظومة الصحية
الجمعة 15 ديسمبر 2017, 1:14 pm من طرف Admin

» نائب بسوهاج يحصل على موافقة لإنشاء كوبرى علوى بقرية برديس بالبلينا
السبت 04 مارس 2017, 3:54 pm من طرف Admin

» تنفيذ3429 وصلة صرف صحي بقرية برديس
الخميس 16 فبراير 2017, 11:37 pm من طرف Admin

» وزيرة الهجرة تعلن فتح مطار سوهاج لاستقبال جثامين المصريين المتوفين بالخارج
الخميس 09 فبراير 2017, 11:59 pm من طرف Admin

» بالصور.. مركز شباب برديس بسوهاج يتحول إلى خرابة
الأحد 15 يناير 2017, 2:06 pm من طرف Admin

» مكاتبات تتعلق بالمطالبة بتحويل برديس إلي مدينة
السبت 24 ديسمبر 2016, 3:54 pm من طرف Admin


قم للمغني ووفه التصفير

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 177
نقاط : 424
السٌّمعَة : 13

قم للمغني ووفه التصفير

مُساهمة من طرف Admin في الأحد 30 أغسطس 2009, 12:25 am



قم للمغني وفه التصفيرا





قٌـمْ للمغنِّـيْ وفِّـهِ التصفـيـرا كاد المغنِّـيْ أن يكـون سفيـرا



يا جاهلاً قـدر الغنـاء و أهلِـهِاسمع فإنك قـد جَهِلـتَ كثيـرا




أرأيتَ أشرفَ أو أجلَّ من الـذي غنَّى فرقَّـصَ أرجُـلاً و خُصُـورا




يكفيهِ مجـدا أن يخـدرَ صوتُـهُ أبنـاء أُمـة أحـمـدٍ تخـديـرا




يمشي و يحمل بالغنـاء رسالـةًمن ذا يرى لها في الحياة نظيرا




يُنسي الشبابَ همومَهم حتى غدوا لا يعرفـون قضيـةً و مصيـرا




أكبـر حيـن يحيـي حفلـةً فيهـا يُجعِّـرُ لاهيـاً مـغـرورا




من حوله تجدِ الشباب تجمهـرواأرأيت مثل شبابنـا جمهـورا؟!!




يا حسرةً سكنت فؤاديَ و ارتوتْحتى غَدَتْ بين الضلوعِ سعيـرا




يا عين نوحي حُقَّ لي و لكِ البُكا ابكـي شبابـا بالغنـا مسحـورا




يـا لائمـي صمتا فلستُ أُبالـغُفالأمرُ كان و ما يـزالُ خطيـرا




أُنظرإلى بعض الشبـابِ فإنـكستراهُ في قيـد الغنـاءِ أسيـرا




يا ليت شعري لو تراهُ إذا مشـى متهزهـزاً لظننتـهُ مخـمـورا




ماسُكرُهُ خمـرٌ و لكـنَّ الفتـىمن كأسِ أُغنيـةٍ غـدا سِكّيـرا




أقْبِح بهِ يمشي يُدنـدنُ راقصـاً قتلَ الرجولـةَ فيـهِ و التفكيـرا




لولا الحياءُ لصحـتُ قائلـةً لـهُ (يَخْلفْ على امٍ) قد رعتكَ صغيرا




في السوقِ في الحمامِ أو في دارهِ دوماً لكـأس الأُغنيـاتِ مُديـرا




إنَّ الـذي ألِـفَ الغنـاءَ لسانُـهُلا يعـرفُ التهليـلا و التكبيـرا




حاورهُ لكنْ خُـذْ مناديـلاً معـك خُذها فإنك سوف تبكـي كثيـرا




مما ستلقى مـن ضحالـةِ فكـرهِو قليـلِ علـمٍ لا يُفيـدُ نقيـرا




أما إذا كان الحـوارُ عـن الغنـا و سألتَ عنْ ( فلاناً أو فلانا )




أو قلت أُكتب سيرةً عن مطـربٍلوجدتِـهُ علمـاً بـذاك خبيـرا




أو قلتَ كمْ منْ أُغنيـاتٍ تحفـظُ سترى أمامـك حافظـاً نحريـرا




أمـا كتـابُ جـلَّ جـلالـهفرصيدُ حفظهِ ما يـزالُ يسيـرا




لا بيـتَ للقـرآن فـي قلـبٍ إذاسكن الغناءُ به و صـار أميـرا




أيلومني مـن بعـد هـذا لائـمٌإنْ سال دمعُ المقلتيـن غزيـرا




بلْ كيف لا أبكي و هـذي أمتـيتبكـي بكـاءً حارقـاً و مريـرا




تبكي شبابا علَّقـتْ فيـهِ الرجـاليكونَ عنـد النائبـاتِ نصيـرا




وجَدَتْهُ بالتطريـبِ عنهـا لاهيـاً فطوتْ فؤاداً في الحشا مكسـورا




آهٍ..و آهٍ لا تــداوي لوعـتـي عيشي غــدا مما أراه مريـرا




فاليومَ فاقـتْ مهرجانـاتُ الغنـاعَدِّي فأضحى عَدُّهـنَّ عسيـرا




في كـل عـامٍ مهرجـانٌ يُولـدُ يشدوا العدا فرحاً بهِ و سـرورا




أضحتْ ولادةُ مطربٍ فـي أُمتـي مجداً بكـلِ المعجـزاتِ بشيـرا




و غـدا تَقدُمُنـا و مخترعاتُنـا أمراًبشغلِ القومِ ليـس جديـرا




ما سادَ أجدادي الأوائـلُ بالغنـا يوماً و لا اتخذوا الغناء سميـرا




سادوا بدينِ محمدٍ و بَنَـتْ لهـمْأخلاقُهمْ فـوقَ النجـومِ قُصُـورا




و بصارمٍ في الحرب يُعجِبُ باسلاًثَبْتَ الجنانِ مغامـرا و جسـورا




مزمـارُ إبليـس الغنـاءُ و إنـهُ في القلبِ ينسجُ للخرابِ سُتُـورا




صاحبْتُـهُ زمنـاً فلمـا تَرَكْـتُـه أضحى ظلامُ القلبِ بعـدَهُ نـورا




تبـاً و تبـاً للغنـاءِ و أهـلِـهِ قد أفسدوا في المسلميـن كثيـرا

مع ارق التهاني

الطائر المغرد

عدد المساهمات : 76
نقاط : 213
السٌّمعَة : 0

رد: قم للمغني ووفه التصفير

مُساهمة من طرف الطائر المغرد في الأحد 13 سبتمبر 2009, 2:24 pm

Admin كتب:


قم للمغني وفه التصفيرا





قٌـمْ للمغنِّـيْ وفِّـهِ التصفـيـرا كاد المغنِّـيْ أن يكـون سفيـرا



يا جاهلاً قـدر الغنـاء و أهلِـهِاسمع فإنك قـد جَهِلـتَ كثيـرا




أرأيتَ أشرفَ أو أجلَّ من الـذي غنَّى فرقَّـصَ أرجُـلاً و خُصُـورا




يكفيهِ مجـدا أن يخـدرَ صوتُـهُ أبنـاء أُمـة أحـمـدٍ تخـديـرا




يمشي و يحمل بالغنـاء رسالـةًمن ذا يرى لها في الحياة نظيرا




يُنسي الشبابَ همومَهم حتى غدوا لا يعرفـون قضيـةً و مصيـرا




أكبـر حيـن يحيـي حفلـةً فيهـا يُجعِّـرُ لاهيـاً مـغـرورا




من حوله تجدِ الشباب تجمهـرواأرأيت مثل شبابنـا جمهـورا؟!!




يا حسرةً سكنت فؤاديَ و ارتوتْحتى غَدَتْ بين الضلوعِ سعيـرا




يا عين نوحي حُقَّ لي و لكِ البُكا ابكـي شبابـا بالغنـا مسحـورا




يـا لائمـي صمتا فلستُ أُبالـغُفالأمرُ كان و ما يـزالُ خطيـرا




أُنظرإلى بعض الشبـابِ فإنـكستراهُ في قيـد الغنـاءِ أسيـرا




يا ليت شعري لو تراهُ إذا مشـى متهزهـزاً لظننتـهُ مخـمـورا




ماسُكرُهُ خمـرٌ و لكـنَّ الفتـىمن كأسِ أُغنيـةٍ غـدا سِكّيـرا




أقْبِح بهِ يمشي يُدنـدنُ راقصـاً قتلَ الرجولـةَ فيـهِ و التفكيـرا




لولا الحياءُ لصحـتُ قائلـةً لـهُ (يَخْلفْ على امٍ) قد رعتكَ صغيرا




في السوقِ في الحمامِ أو في دارهِ دوماً لكـأس الأُغنيـاتِ مُديـرا




إنَّ الـذي ألِـفَ الغنـاءَ لسانُـهُلا يعـرفُ التهليـلا و التكبيـرا




حاورهُ لكنْ خُـذْ مناديـلاً معـك خُذها فإنك سوف تبكـي كثيـرا




مما ستلقى مـن ضحالـةِ فكـرهِو قليـلِ علـمٍ لا يُفيـدُ نقيـرا




أما إذا كان الحـوارُ عـن الغنـا و سألتَ عنْ ( فلاناً أو فلانا )




أو قلت أُكتب سيرةً عن مطـربٍلوجدتِـهُ علمـاً بـذاك خبيـرا




أو قلتَ كمْ منْ أُغنيـاتٍ تحفـظُ سترى أمامـك حافظـاً نحريـرا




أمـا كتـابُ جـلَّ جـلالـهفرصيدُ حفظهِ ما يـزالُ يسيـرا




لا بيـتَ للقـرآن فـي قلـبٍ إذاسكن الغناءُ به و صـار أميـرا




أيلومني مـن بعـد هـذا لائـمٌإنْ سال دمعُ المقلتيـن غزيـرا




بلْ كيف لا أبكي و هـذي أمتـيتبكـي بكـاءً حارقـاً و مريـرا




تبكي شبابا علَّقـتْ فيـهِ الرجـاليكونَ عنـد النائبـاتِ نصيـرا




وجَدَتْهُ بالتطريـبِ عنهـا لاهيـاً فطوتْ فؤاداً في الحشا مكسـورا




آهٍ..و آهٍ لا تــداوي لوعـتـي عيشي غــدا مما أراه مريـرا




فاليومَ فاقـتْ مهرجانـاتُ الغنـاعَدِّي فأضحى عَدُّهـنَّ عسيـرا




في كـل عـامٍ مهرجـانٌ يُولـدُ يشدوا العدا فرحاً بهِ و سـرورا




أضحتْ ولادةُ مطربٍ فـي أُمتـي مجداً بكـلِ المعجـزاتِ بشيـرا




و غـدا تَقدُمُنـا و مخترعاتُنـا أمراًبشغلِ القومِ ليـس جديـرا




ما سادَ أجدادي الأوائـلُ بالغنـا يوماً و لا اتخذوا الغناء سميـرا




سادوا بدينِ محمدٍ و بَنَـتْ لهـمْأخلاقُهمْ فـوقَ النجـومِ قُصُـورا




و بصارمٍ في الحرب يُعجِبُ باسلاًثَبْتَ الجنانِ مغامـرا و جسـورا




مزمـارُ إبليـس الغنـاءُ و إنـهُ في القلبِ ينسجُ للخرابِ سُتُـورا




صاحبْتُـهُ زمنـاً فلمـا تَرَكْـتُـه أضحى ظلامُ القلبِ بعـدَهُ نـورا




تبـاً و تبـاً للغنـاءِ و أهـلِـهِ قد أفسدوا في المسلميـن كثيـرا

مع ارق التهاني





صحيح هم يبكي وهم يضحك



جميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يوليو 2018, 1:05 am